المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
نبذة


برز مصطلح التنمية المستدامة خلال ثمانينيات القرن الماضي في الكتابات المعنيّة بمشكلات البيئة وعلاقتها بالتنمية، وقد كان تقرير اللجنة العالمية للبيئة والتنمية الذي نشر عام 1987 تحت عنوان (مستقبلنا المشترك) أول من قدم تعريفاً لمصطلح التنمية المستدامة على أنها في أبسط صورها تتمثل في تلبية احتياجات الأجيال الحالية دون المساومة على قدرة الأجيال المقبلة على الحياة والبقاء، وذلك يعنى التوزيع المناسب والعادل للموارد والحقوق والثروات بين الأفراد على مر الزمن والمساواة المتبادلة بين الأجيال المختلفة وبين أفراد الجيل الواحد.

ويرتكز مفهوم المساواة بين الأجيال على فرضية أنه على الجيل الحاضر التأكد من الحفاظ على العوامل اللازمة لضمان جودة الأحوال الصحية والتنوّع الحيّوي وإنتاجية الموارد الطبيعية أو زيادتها لمصلحة الأجيال القادمة. وتتطلب التنمية المستدامة تحسين ظروف المعيشة لجميع الناس دون زيادة استخدام الموارد الطبيعية إلى ما يتجاوز قدرة كوكب الأرض على التحمل. وتجرى التنمية المستدامة في ثلاثة مجالات رئيسة هي النمو الاقتصادي وحفظ الموارد الطبيعية والبيئة والتنمية الاجتماعية.

وقد قامت الأمم المتحدة بغرض تعزيز وتحقيق مفهوم التنمية المستدامة بتنفيذ مجموعة من البرامج العالمية التي تصب في هذا السياق، أبرزها الأهداف الإنمائية للألفية التابعة للأمم المتحدة 2015، وبرنامج الإطار العشري للاستهلاك والإنتاج المستدام، كما تم مؤخراً إقرار أهداف التنمية المستدامة 2030.