المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
11 نوفمبر 2019
أكد سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة نائب رئيس المجلس الأعلى للبيئة أن استضافة مملكة البحرين للمنتدى العالمي لريادة الأعمال والاستثمار 2019 برعاية سامية من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه تعكس الاهتمام الذي يوليه جلالته تجاه الارتقاء بريادة الأعمال والاستثمار وتترجم رؤية مملكة البحرين 2030 وتوجهها نحو تبني أفضل السبل والممارسات الدولية لتعزيز الاستثمار والتكنولوجيا الصناعية الرابعة من خلال دعم الشباب الصاعد والمرأة البحرينية.

وقال سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة في الكلمة التي القاها خلال جلسة اليوم الثاني من المنتدى العالمي لريادة الأعمال والاستثمار 2019 الذي تحتضنه المنامة في فندق الريتز كارلتون بحضور 500 مشارك من رواد الأعمال والمستثمرين والممولين والخبراء أن مملكة البحرين تعمل جاهدةً على تمكين رواد الأعمال وتحفيز الابتكار من خلال رؤية 2030، وأننا نفتخر بالإنجازات التي تحققت في مجال ريادة الأعمال والاستثمار برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الوزراء، والتي تجلت في مسابقة "فكرة" التي أطلقها سمو ولي العهد بهدف تحفيز الابتكار والتشجيع على الإبداع بين موظفي القطاع الحكومي، والدعم الذي يحضى به رواد الأعمال في القطاع الخاص من خلال "تمكين" التي تقدم الدعم المالي والتدريبي الاحترافي للمؤسسات الخاصة، وتمهد الطريق لها نحو اقتصاد قائم على التكنولوجيا والمعرفة والتنمية المستدامة.

واكد سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة أن المجلس الأعلى للبيئة مستمراً في بذل الجهود المحلية والدولية نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة وذلك من خلال التعاون مع الجهات الحكومية والقطاع الخاص والمجتمع المدني في مملكة البحرين وصولاً إلى المنظمات الدولية المعنية بالتنمية المستدامة، وذلك إيمانا من المجلس الأعلى للبيئة بأهمية تذليل التحديات العالمية التي تواجه بيئتنا وتنميتنا، وبالحاجة الملحة لتفعيل روح المبادرة والابتكار من أجل تحقيق مستقبل أفضل ومستدام للجميع.

وأعرب سموه عن فخر مملكة البحرين بالتعاون المستمر مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية لأكثر من 20 عاما، والذي أصبح نموذجا يحتذى به دوليا لا سيما في نشر مفاهيم برنامج تنمية المشاريع وترويج الاستثمار، مشيرا إلى أن أول مكتب لترويج الاستثمار والتكنولوجيا التابع لليونيدو قد تم افتتاحه في البحرين عام 1996، وتعزيزا لهذا التعاون تم افتتاح المركز العربي الدولي لتنظيم المشاريع والاستثمار في مملكة البحرين عام 2000، منوها إلى أن هذه التجربة الناجحة كانت لها نتائج مثمرة على الصعيد الإقليمي والدولي خصوصا بعد أن أصبحت تنفذ في 52 بلداً من مختلف دول العالم.

ولخص سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة مستوى التعاون بين مملكة البحرين ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية بجزء مقتبس من رسالة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله إلى سعادة السيد لي يونغ المدير العام لليونيدو بمناسبة الذكرى الخمسين للمنظمة والذي قال فيها جلالته حفظه الله : "نحن في مملكة البحرين فخورون بشراكتنا الطويلة والمثمرة مع اليونيدو، والفوائد الملموسة التي لايزال هذا التعاون يجلبها إلى حياة الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم". وأشاد سمو نائب رئيس المجلس الاعلى للبيئة بالجهود التي يبذلها البنك العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا على الصعيد الإقليمي، منوها باستمرار البنك في دعم وتنظيم الإصدارات الثلاثة الأخيرة من هذا الحدث، الذي يقام كل سنتين في البحرين منذ عام 2015.

واختتم سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة كلمته بتوجيه الشكر والتقدير جميع من ساهم في تنظيم المنتدى العالمي لرواد الأعمال والاستثمار 2019، مؤكدا ان الابتكار والإلهام هو السبيل الوحيد الذي يقود المجتمع الدولي نحو إيجاد الحلول الايجابية للقضايا البيئية والاقتصادية.