المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
13 مايو 2019
فازت مملكة البحرين ممثلة بالمجلس الأعلى للبيئة بعضوية لجنة التنفيذ والامتثال لاتفاقية بازل لنقل المخلفات الخطرة عبر الحدود للدورة القادمة (٢٠١٩-٢٠٢١) ضمن عشرة أعضاء يمثلون مختلف قارات العالم.

وبهذه المناسبة عبر سعادة الدكتور محمد مبارك بن دينه الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة عن اعتزازه بعضوية مملكة البحرين في اللجنة، مؤكدا حرص المجلس الأعلى للبيئة برئاسة سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي لجلالة الملك المفدى حفظه الله على تنفيذ كافة التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه بالمشاركة الفعالة للمملكة ضمن المنظمات والهيئات الدولية بما يعزز مكانة البحرين عالميا ويبرز القدرات والامكانيات والكوادر البحرينية في تحقيق الإنجازات والتطلعات.

وأكد سعادة الدكتور محمد مبارك بن دينه أن المجلس وفي ضوء توجيهات سمو الشيخ عبد الله بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي لجلالة الملك رئيس المجلس الأعلى للبيئة؛ نجح في تحقيق عدد من المكتسبات في هذا الإطار على مستوى كافة الاتفاقيات والمنظمات البيئة، موضحا سعادته أن ما تم تحقيقه إلى اليوم ما هو إلا تقدم آخر بعد الفوز السابق الذي حققته البحرين، ممثلة في المجلس الأعلى للبيئة بمقعد نائب الرئيس للمكتب التنفيذي لجمعية الأمم المتحدة للبيئة UNEA والممثل لمجموعة آسيا والمحيط الهادي.

وسيمثل المجلس الأعلى للبيئة بصفته نقطة الاتصال الوطنية لاتفاقية بازل لنقل المخلفات الخطرة عبر الحدود المهندس محمد أمان رئيس قسم إدارة المخلفات بالإنابة.

وتعتبر لجنة التنفيذ والامتثال ذات أهمية بالغة لدى سكرتارية الاتفاقية، حيث تقوم بدراسة مستوى الامتثال للدول الأطراف لتنفيذ مواد ونصوص الاتفاقية، وتقديم الدعم الفني للدول لمساعدتها على الامتثال، بالإضافة الى متابعة حالات الاتجار غير المشروع بالمخلفات، ورفع تقارير وتوصيات لسكرتارية الاتفاقية فيما يتعلق بالموارد التي تحتاجها الدول للامتثال ومن بينها الموارد المالية، وبناء القدرات ونقل التكنلوجيا.

وجرى فوز مملكة البحرين بهذه العضوية على هامش اجتماع الأطراف للاتفاقيات بازل وروتردام وستوكهولم الذي أختتم مؤخرا في جنيف بسويسرا، ومثل مملكة البحرين المهندس محمد أمان والمهندسة هالة عبد الله.