المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
6 مايو 2018

أطلق المجلس الأعلى للبيئة حملة تنظيف واسعة في محمية نجوة بولثامة يوم أمس بالتعاون مع الأمم المتحدة للبيئة ووكالة الزراعة والثروة البحرية والإدارة العامة لخفر السواحل وبمشاركة عددا من الغواصين المحترفين المتطوعين.

وقال سعادة الدكتور محمد مبارك بن دينه الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة أن حملة تنظيف البحر في محمية نجوة بو لثامة جزء لا يتجزأ من الاستراتيجية التي يسعى المجلس لتنفيذها بالتعاون مع الجهات المعنية والمجتمع المدني من أجل المحافظة على البيئة البحرية لا سيما المحميات الطبيعية البحرية لما تحويه من ثروات طبيعية وشعب مرجانية نادرة و هذه الحملة تأتي ضمن مساعي المجلس لتحقيق اهداف الحملة العالمية (بحار نظيفة – clean seas) للحد من استخدام البلاستيك لما له من مضار شديده على الحياة البحريه و حياة الانسان.

وشدد سعادة الدكتور محمد مبارك بن دينه على ضرورة التكاتف بين الجهات المعنية والمجتمع المدني من أجل الحفاظ على استدامة النظم البيئية البحرية ومواردها الحيوية وضمان سلامتها من مخاطر التلوث والمخلفات التي تهدد استدامتها.

ودعا سعادة الدكتور محمد مبارك بن دينه مرتادي البحر للتقيد باللوائح والقوانين الخاصة بالمحميات البحرية الطبيعية، وإلى المحافظة على البيئة البحرية عموماً، وتجنب رمي مخلفات الصيد التي تهدد حياة الانسان قبل الكائنات البحرية والبيئة، نظرا لما تشكله الشباك المرمية في قيعان البحار من خطورة على مرتادي البحر في حال العلوق بخيوط الشباك، عطفا على أن الكائنات البحرية تعتقد أن بعض المخلفات طعاما، مما يعرضها لحالات الاختناق.

وقال سعادة السيد سامي ديماسي المدير الاقليمي لمكتب الامم المتحدة للبيئة، يسعدنا جداً في الامم المتحدة للبيئة ان نشهد مشاركة مملكة البحرين وانضمامها للحملة العالمية #بحار_نظيفة ونُثـمن عالياً جهود المجلس الأعلى للبيئة لتنظيف قاع محمية نجوة بولثامةومبادراته الهادفة للقضاء على المخلفات البلاستيكية التي تؤثرسلباً على النظم الأيكولوجية للمحيطات والبحار جميعها. فحماية الحياة البحرية هي واجب على كل فرد منا وحق يجب ان يُكفللبحارنا ومحيطاتنا فهي مع الاسف تتعرض لضرر جسيم لا يمكن إصلاحه بسهولة الا برؤية عمل موحدة لصالح الجميع وتضافر الجهود العالمية لمواجهته.

ومن جانبها قالت رئيس اللجنة المنظمة للحملة الأستاذة آمنة حمد الرميحي مديرة إدارة العلاقات الدولية والإعلام أن الحملة تهدف الى الحفاظ على البيئة البحرية والشعاب المرجانية في نجوة بولثامة التي اشتهرت بتنوع وتباين الانواع فهي تمتاز بتواجد تنوع سمكي رهيب والألوان الزاهية في قاع البحر بسبب وفرة المرجان بأنواعها فيه. كما نوهت الرميحي إلى أن اللجنة قسمت الغواصين على خمس فرق بحيث يقوم كل فريق بتنظيف منطقة تم تحديد احداثياتها أثناء التحضير للحملة التي انطلقت في تمام الساعة السادسة صباحا بمشاركة 50 غواص متطوع، ومشيرة إلى أن المشاركين في الحملة حققوا نتائج مفرحة واستطاعوا أن يغطوا مساحة شاسعة من المحمية نتج عنها استخراج كميات كبيرة من المخلفات. كما اثنت الرميحي على روح العطاء التي عكستها جهود الغواصين المتطوعين في الحملة، الأمر الذي يؤكد أن مملكة البحرين تزخر بالطاقات المعطاءة والمستعدة للمشاركة في أي مبادرة تسعى لخدمة الوطن والمواطنين.

من جانبهم، أعرب الغواصين المتطوعون في هذه الحملة عن بالغ سرورهم وسعادتهم للمبادرة التي أطلقها المجلس الأعلى للبيئة بالتعاون مع الجهات المشاركة، مشيرين إلى ما تعكسه هذه الحملة من تنمية الإحساس بالمسؤولية تجاه الوطن والمحيط الذي يحتوي هذا الوطن وجميع من يعيش عليه، مؤكدين على استعدادهم التام للمشاركة في اي حملة تطوعية تهدف للحفاظ على البيئة وثروة بحرية وفطرية.

هذا وتجدر الاشارة الى انه تم اعلان نجوة بولثامة منطقة محمية بموجب القرار رقم (2) لسنة 2017م بشأن اعتبار نجوة بولثامة منطقة محمية، حيث تم تحديد الانشطة المسموح والمحظور مزولتها تبعاً لحساسية المنطقة.